الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم و العن اعدائهم نعزي صاحب العصر والزمان الحجة المهدي المنتظر عجل الله فرجه و مراجعنا الكرام و العالم الاسلامي باستشهاد الامام الحسين بن علي عليهم السلام و ال يته و اصحابه رضوان الله عليهم في واقعة كربلاء عاشوراء انتصار الدم على السيف فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد و يوم يبعث حيا و اللعنة على ال امية و كل من قاتل اهل البيت (ع) بالايدي و الألسن

شاطر | 
 

 مراجع الدين يعلنون الجهاد ضد الارهاب التكفيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed ali
Admin
avatar

الاقامة : العراق
نقاط : 989
العمر : 30
الجنس : ذكر
المساهمات : 508
البلد : العراق
SMS : السلام على الحسين
وعلى علي ابن الحسين
وعلى اولاد الحسين
وعلى اصحاب الحسين

وسائط MMS :
الاوسمة :


مُساهمةموضوع: مراجع الدين يعلنون الجهاد ضد الارهاب التكفيري   السبت يونيو 14, 2014 4:06 pm



المرجع السيستاني يفتي بـ"حمل السلاح" ومقاتلة "الإرهاب"

نشر بتاريخ الجمعة, 13 حزيران/يونيو 2014 11:38
{كربلاء المقدسة : أفتت المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف المتمثلة بالمرجع الديني الأعلى أية الله العظمى السيد علي السيستاني {دام ظله} بوجوب الدفاع عن البلد وأن من يقتل دفاعا عن بلده فهو شهيد, داعية من يستطيع حمل السلاح للانخراط في صفوف الجيش لمقاتلة الإرهابيين.
وقال ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة وحضره مراسل وكالة {الفرات نيوز} إن "الأوضاع خطيرة ولابد إن يكون لنا وعي وهي مسؤولية كبيرة", مشيرا الى ان "العراق وشعبه يواجه تحديا كبيرا وان الإرهابيين لايستهدفون السيطرة على بعض المحافظات بل صرحوا بأستهدافهم جميع المحافظات ولاسيما بغداد وكربلاء المقدسة والنجف الاشرف وكل العراقيين وفي جميع مناطقهم وان مسؤولية التصدي لهم هي مسؤولية الجميع ولاتستثني طائفة".
واضاف ان "التحدي وان كان كبيرا فأن الشعب العراقي عرف عنه الشجاعة والاقدام وتحمل المسؤولية اكبر من هذه التحديات والمخاطر ويجب حفظ العراق من هذه المخاطر وهي تعزز الكثير من المعطيات لصيانة مقدساته من إن تهتك من هولاء المعتدين".
واكد انه "لايجوز للمواطنين في مثل هذه الظروف إن يبت الخوف والاحباط بينهم ولابد إن يكون حافزا لنا لمزيد من العطاء لحفظ بلدنا ومقدساتنا".

واوضح الشيخ الكربلائي ان "القيادات السياسية امام مسؤولية تاريخية وشرعية وهذا يقتضي ترك الخلافات وتوحيد موقفها وكلمتها وإسنادها للقوات المسلحة ليكونوا قوة إضافة للجيش".
واردف بالقول ان "التفاف أبنائنا هو دفاع مقدس وان منهج هؤلاء الإرهابيين الظلامي بعيد عن روح الإسلام ويعتمد العنف في بسط نفوذه".
وخاطب القوات الامنية بالقول "انكم أمام مسؤولية تاريخية واجعلوا قصدكم هو الدفاع عن حرمات العراق وحفظ الأمن للمواطنين ودفع الشر عن هذا البلد الجريح".
وقال ان "المرجعية الدينية العليا تؤكد دعمها وتحثكم على التحلي بالبسالة والثبات وان من يضحي منكم في سبيل الدفاع عن بلدة يكون شهيدا".
ومضى بالقول ان "طبيعة المخاطر في الوقت الحاضر تحتم علينا الدفاع عن الوطن وإعراض مواطنيه وانه واجب ومن يتصدى وحفظ العراق وشعبه وان هذه المهمة واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي إلى إن يتحقق الغرض ولابد ان يتحقق الغرض في حفظ إعراض الناس والمقدسات".
ودعت المرجعية الدينية العليا " المواطنين الذين يتمكنون من حمل السلاح دفاعا عن بلدهم عليهم التطوع و الانخراط في الأجهزة الأمنية للدفاع عن العراق". مشددة على ضرورة " تكريم الاجهزة الامنية الباقين في مقاتله الإرهابيين.



إثر العدوان الآثم والغادر على مدينتي سامراء المقدّسة والموصل الفيحاء من قبل زمر الشر، وعصابات التكفير، وأتباع الشيطان وأعداء الله والدين والإنسانية، والجرائم التي ارتكبتها في تلك المدينتين بحقّ الأبرياء والعزّل من الأطفال والنساء وغيرهم، أصدر مكتب المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في مدينة النجف الأشرف، بياناً بيّن فيه بأن ما يتعرّض له الشعب العراقي الأبي هو من أجل الله تعالى والإيمان والحرية.
كما أعرب البيان عن كامل ثقته بكافّة فئات الشعب العراقي المظلوم بالتصدّي الكامل لإنهاء مثل هذه المظالم. وختم بيانه بالدعاء إلى الله بالرحمة للشهداء والعافية للجرحى والصبر للمفجوعين.
إليكم أدناه نصّ البيان:
بسم الله الرّحمن الرّحيم
قال سيدنا و مولانا أمير المؤمنين عليه السلام: «فلما علم الله منا الصبر انزل علينا النصر».
ببالغ الأسف والألم الشديدين ينتاب العراق المظلوم والشعب العراقي المجاهد الصامد والمضحي في سبيل الله عزوجل، و من اجل الإيمان والحرية، كل يوم وفي كل جزء منه موجات من المظالم الشرسة التي يقوم بها جماعات إرهابية هنا وهناك، وأخيراً في مدينة سامراء المقدسة والموصل الفيحاء.
وإننا إذ نبتهل إلى الله القوي العزيز ونتوسل بأهل البيت الأطهار عليهم الصلاة والسلام في قطع دابر الظالمين، (لعلى) ثقة بهذا الشعب العراقي الأبي ـ بكافة فئاته من الجيش الصامد والعشائر المجاهدة والسياسيين الكفوئين وسائر الأطياف الكريمة المقاومة - بالتصدي الشامل والكامل لإنهاء هذه المظالم.
رحمة الله تعالى للشهداء الكرام، وعافية من الله تعالى للجرحى الأعزاء، والصبر الجميل والأجر الجزيل لذويهم المفجوعين.
وإنا لله وإنا إليه راجعون

النجف الاشرف
12 شعبان المعظم 1435 للهجرة






اية لله السيد مرتضى القزويني (دام ظله)يحمل سلاحه للدفاع عن العراق ضد "داعش الارهابي
ويدعو العراقيين للجهاد ضد الارهابيين



بيان مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله) حول احداث الموصل

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى:
(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)
صدق الله العلي العظيم
أدان سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله) المغامرة العسكرية التي قامت بها عصابات الإجرام، واحتلت أجزاء من محافظة نينوى وغيرها، وذلك بالتعاون مع بعض الدوائر الحاقدة في المنطقة.
وطالب سماحته بالوقوف صفاً واحدًا وراء القوات المسلّحة التي تضحي من أجل تطهير البلاد من هذه الزمر المجرمة.
كما طالب السياسيين في العراق بالتكاتف وتجاوز المصالح الحزبية الضيقة من أجل مصلحة الوطن الغالي.
وأهاب سماحة المرجع المدرسي بشباب العراق بأن يكونوا يقظين جداً للمحافظة على كل شبر من الوطن، ولمواجهة المغامرات المشابهة المحتملة.
كما طالب سماحته قوات البيشمركة بالتعاون مع القوات العراقية في صد هجمات التكفيريين، وقال: الوطن واحد، والخطر واحد، وعلينا أن نتحد رغم كل الأعداء.
وفي الختام ترحّم سماحته على أرواح الشهداء سائلا المولى بأن يلهم ذويهم الصبر، وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل.
مكتب المرجعية في كربلاء المقدسة



استنكر المرجع الديني اية الله العظمى الشيخ بشير النجفي (دام ظله) تدهور الاوضاع الامنية في نينوى، مؤكدا أن كل شبر من العراق هو للعراقيين ولا نقبل بالتقسيم ابدا.

وطالب المرجع النجفي في بيان له جميع الشعب العراقي بكل فئاته و مكوناتِه وبالاخص العسكريين بالوقوفِ وقفة بطولية شجاعة تحبط مخططاتِ الاعداء لسلخ اي جزء من العراق العزيز و رد الاعتداءات على المواطنين العزل الآمنين، كما طالب السياسيين بالتكاتفِ و نبذ الفرقة وادراك حساسية الموقف، مؤكدا أن على كل سياسي غير مؤهل لهذه المرحلة ان يتخلى عن منصبه لمن هو مؤهل لمثل هذه الظروف الاستثنائية التي تهدد امن و وحدة الوطن فإن اهم اسباب ما وصلنا اليه هو عدم الكفاءة والتقصير من المتصديين في حق الوطن، و على هذا يجب الاسراع بتشكيل حكومة مخلصة واعية تحمل في جوانحها حب الوطن و الاخلاص وتسعى لجمع ابنائه تحت خيمة واحدة.



دعا المرجع الديني السيد كمال الحيدري (دام ظله)الى رص ِالصفوف وتحكيم المصالح العليا للبلد للخروج من الازمة الراهنة.
واكد المرجع الحيدري في بيان له على ضرورة تكاتف السياسيين والمواطنين مع القوات الأمنية لدحر العصابات المسلحة الارهابية، مطالبا قواتِ الشرطة والجيش بتحمل مسؤولياتهم والثبات في مواقعِهم وابداء الصبر والارادة الصلبة في مواجهة الاعداء وكسر شوكتهم، مبينا ان الدفاع عن المقدسات والوطن والابرياء وتحقيق الامن والامان في ربوع الوطن من خلال ملاحقة المجرمين وقتالِهم يعد واجبا وطنيا واخلاقيا وشرعيا.
من جانبه، طالب رئيس المجلس الأعلى الإسلامي السيد عمار الحكيم بمحاسبة العناصر الفاسدة والقيادات الفاشلة التي تركت أسلحتَها وانسحبت من ساحة المعركة.




المكتب الخاص/ النجف الاشرف
اصدر سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر(اعزه الله) بيانا هاما حول الأحداث الأخيرة في البلاد، حيث قال سماحته ان القوى الظلامية كانت تتأهب للانقضاض على ركام وضحايا القرارات الخاطئة والطائفية العمياء. وبدأت المجاميع الخارجية باحتلال بعض مناطق العراق الحبيب حتى وقعت اسيرة بأيديهم وسط سكوت وذهول الحكومة، وأضاف سماحته ان الحكومة قد ضيعت كل الفرص لاثبات ابويتها فها نحن نرى العراق ينزف اكثر من ذي قبل ، واشار سماحته : ومن منطلق تجربتنا السابقة وقيامنا بواجبنا آنذاك ، سواء مقاومتنا للمحتل أودفع الارهابيين الذين حاولوا تدنيس المراقد والمساجد والكنائس وما نتج من تلك الوقفة من ردود افعال سلبية حتى من اقرب الناس الينا فضلا عن غيرهم ومن منطلق الحفاظ على لحمة العراق وفسيفساءه ، فلست انوي زج ابناء العراق بحرب قد زجنا بها بعض ذوي السياسات المنحرفة . بيد اني لا استطيع الوقوف مكتوف الايدي واللسان امام الخطر المتوقع على مقدساتنا واعني بها: (المراقد والمساجد والحسينيات والكنائس ودور العبادة مطلقا ) لذا فاني ومن معي من المخلصين الثابتين على العهد ممن لم تغرهم الدنيا برواتبها وسياراتها وممن لم يسمعوا للاشاعات من الحق وقياداته وممن اذا سكتنا سكتوا واذا تكلمنا اطاعوا .... على اتم الاستعداد ان ننسق مع بعض الجهات الحكومية لتشكيل ( سرايا السلام ) للدفاع عن المقدسات المذكورة آنفاً بشرط عدم انخراطها الا مؤقتا في السلك الامني الرسمي وبمركزية منا لا بالتحاق عفوي يسبب الكثير من الاشكالات ......

ــــــــــــــــــ*توقيعـ العضو*ــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadq.moontada.com
Malak
Monitor
Monitor
avatar

الاقامة : السعودية
نقاط : 1118
العمر : 22
الجنس : انثى
المساهمات : 665
البلد : السعودية
SMS : السلام على الحسين
وعلى علي ابن الحسين
وعلى اولاد الحسين
وعلى اصحاب الحسين

وسائط MMS :
الاوسمة :


مُساهمةموضوع: رد: مراجع الدين يعلنون الجهاد ضد الارهاب التكفيري   السبت يونيو 14, 2014 6:58 pm

الله اكبر لبيك ياقائدي
منصورين ياابطال منصورين بجاة حيدر الكرار
كلنا وياكم قلوبنا معكم

منصورين يارب ياشجاعان

ــــــــــــــــــ*توقيعـ العضو*ــــــــــــــــــ






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadq.moontada.com/
 
مراجع الدين يعلنون الجهاد ضد الارهاب التكفيري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامام الصادق ( عليه السلام )  :: المنتديات الاسلامية :: منتدى الشيعة العقائدي-
انتقل الى: