الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم و العن اعدائهم نعزي صاحب العصر والزمان الحجة المهدي المنتظر عجل الله فرجه و مراجعنا الكرام و العالم الاسلامي باستشهاد الامام الحسين بن علي عليهم السلام و ال يته و اصحابه رضوان الله عليهم في واقعة كربلاء عاشوراء انتصار الدم على السيف فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد و يوم يبعث حيا و اللعنة على ال امية و كل من قاتل اهل البيت (ع) بالايدي و الألسن
المواضيع الأخيرة
» اصحاب مواكب: ستبقى كربلاء ايقونة الخدمة الحسينية
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:40 am

» الاحصائيات الخاصة بزيارة الاربعين لهذا العام 20/صفر/ 1439
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:35 am

» المواكب الحسينية تغادر كربلاء على مضض
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:30 am

» سجل دخولك للمنتدى بالصلاة على محمد وال محمد
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:24 am

» أبطال جيش المهدي عج شهداء العراق
من طرف كيان ابو عمرة السبت أكتوبر 28, 2017 8:49 am

» قـافـلـةٌ تـرزمُ الـشـمـس
من طرف كيان ابو عمرة السبت أكتوبر 28, 2017 8:46 am

» الشهداء... لا يغادرون مواكبهم
من طرف علي الساعدي السبت أكتوبر 28, 2017 2:27 am

» سلام على القلوب الصابرة..
من طرف صادق الحسيني السبت أكتوبر 28, 2017 2:14 am

» سجل دخولك بزيارة الامام الحسين (ع)
من طرف رقية الكربلائية الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:17 pm

» بالصور.. عندما يعانق بريق الارض وهج السماء
من طرف Ahmed ali الجمعة أكتوبر 27, 2017 4:54 pm


شاطر | 
 

 من سيرة الزهراء عليها السلام، الحلقة 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مرتضى النجفي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الاقامة : العراق
نقاط : 12
العمر : 40
المساهمات : 4
SMS : قال الإمام الصادق (عليه السلام):من صدق لسانه، زكا عمله. ومن حسنت نيته، زيد في رزقه. ومن حسن بره بأهل بيته، زيد في عمره
وسائط MMS :

مُساهمةموضوع: من سيرة الزهراء عليها السلام، الحلقة 2   الأربعاء يناير 28, 2015 3:01 pm

بسم الله الرحمان الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مكانة الزهراء (عليها السلام) عند رسول الله (صلى الله عليه وآله).
كان حب النبي (صلى الله عليه وآله) لبضعته الزهراء (عليها السلام) وشفقته عليها فوق حب الآباء وشفقتهم على ابنائهم البررة كان يؤويها الي الوارف من ظلال رحمته ويفديها بنفسه الشريفة ذكرها مرة فقال : (فداؤها أبوها فداؤها أبوها). وكان ( (صلى الله عليه وآله) يحرص على تعليمها وتكريمها وبيان منزلتها العالية عند الله تعالى وعنده حتى بلغ الغاية في ذلك لتعرف الأمة جليل مقامها وعظيم منزلتها.
فعن عائشة ان النبي ( (صلى الله عليه وآله) قبل يوماً نحر فاطمة (عليها السلام ) فقلت له يا رسول الله فعلت شيئاً لم تفعله فقال : (يا عائشة اني اذا اشتقت الجنة قبلت نحر فاطمة).
وعن عائشة أيضاً قالت : ما رأيت أحداً أشبه سمتاً ودلاً وهدياً برسول الله ( (صلى الله عليه وآله) في قيامها وقعودها من فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) قالت عائشة: وكانت اذا دخلت على النبي ( (صلى الله عليه وآله) قام اليها فقبلها واجلسها في مجلسه وكان النبي ( (صلى الله عليه وآله) إذا دخل عليها قامت من مجلسها فقبلته واجلسته مجلسها.
وروى أبو نعيم بسنده عن ابي ثعلبة الخشني قال : قدم رسول الله ( (صلى الله عليه وآله) من غزاة له فدخل المسجد فصلى فيه ركعتين ثم خرج فأتى فاطمة (عليها السلام) فبدأ بها قبل بيوت أزواجه فاستقبلته فاطمة (عليها السلام) وجعلت تقبل وجهه وعينيه وتبكي فقال لها رسول الله ( (صلى الله عليه وآله): ما يبكيك؟ قالت : أراك قد شحب لونك فقال لها: يا فاطمة ان الله عز وجل بعث اباك بأمرٍ لم يبق على ظهر الأرض بيت مدر ولا شعر إلاّ أدخله به عزاً أو ذلاً يبلغ حيث يبلغ الليل.
وفي صحيح أبي داود عن ثوبان مولى رسول الله ( (صلى الله عليه وآله) قال : كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) اذا سافر كان آخر عهده بإنسان من أهله فاطمة ( عليها السلام ) وأول من يدخل عليه اذا قدم فاطمة (عليها السلام ).
ونظر رسول الله ( (صلى الله عليه وآله) الى علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) فقال : انا حرب لمن حاربكم سلم لمن سالمكم.
ويوم بلغت فاطمة (عليها السلام ) مبلغ النساء قال رسول الله ( (صلى الله عليه وآله) لها ولعلي (عليهما السلام عند زواجهما: اللهمّ انهما أحب خلقك اليّ فاحبهما وبارك في ذريتهما واجعل عليهما منك حافظاً واني اُعيذهما بك وذريتهما من الشيطان الرجيم.
وعن النبي ( (صلى الله عليه وآله): (فاطمة بضعة مني وهي قلبي وروحي التي بين جنبي فمن آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذي الله).
وعن النبي ( (صلى الله عليه وآله) أيضا: (فاطمة بضعة مني من سرّها فقد سرني ومن ساءها فقد ساءني فاطمة أعز البريّة علي).
وعن النبي ( (صلى الله عليه وآله) أنه قال: (إنما فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقد اغضبني).
وعن الامام الصادق (عليه السلام ) قال : (كانت كنية فاطمة بنت رسول الله ( (صلى الله عليه وآله): أمُّ أبيها).
وعن جميع بن عمير التميمي: قال دخلت مع عمتي على عائشة فَسُئِلت أي الناس كان أحب الي رسول الله ( (صلى الله عليه وآله) قالت : فاطمة قيل من الرجال قالت : زوجها ان كان ما علمت صواماً قواماً.
والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من سيرة الزهراء عليها السلام، الحلقة 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامام الصادق ( عليه السلام )  :: المنتديات الاسلامية :: منتدى اهل البيت (ع)-
انتقل الى: