الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم و العن اعدائهم نعزي صاحب العصر والزمان الحجة المهدي المنتظر عجل الله فرجه و مراجعنا الكرام و العالم الاسلامي باستشهاد الامام الحسين بن علي عليهم السلام و ال يته و اصحابه رضوان الله عليهم في واقعة كربلاء عاشوراء انتصار الدم على السيف فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد و يوم يبعث حيا و اللعنة على ال امية و كل من قاتل اهل البيت (ع) بالايدي و الألسن
المواضيع الأخيرة
» اصحاب مواكب: ستبقى كربلاء ايقونة الخدمة الحسينية
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:40 am

» الاحصائيات الخاصة بزيارة الاربعين لهذا العام 20/صفر/ 1439
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:35 am

» المواكب الحسينية تغادر كربلاء على مضض
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:30 am

» سجل دخولك للمنتدى بالصلاة على محمد وال محمد
من طرف رقية الكربلائية السبت نوفمبر 11, 2017 9:24 am

» أبطال جيش المهدي عج شهداء العراق
من طرف كيان ابو عمرة السبت أكتوبر 28, 2017 8:49 am

» قـافـلـةٌ تـرزمُ الـشـمـس
من طرف كيان ابو عمرة السبت أكتوبر 28, 2017 8:46 am

» الشهداء... لا يغادرون مواكبهم
من طرف علي الساعدي السبت أكتوبر 28, 2017 2:27 am

» سلام على القلوب الصابرة..
من طرف صادق الحسيني السبت أكتوبر 28, 2017 2:14 am

» سجل دخولك بزيارة الامام الحسين (ع)
من طرف رقية الكربلائية الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:17 pm

» بالصور.. عندما يعانق بريق الارض وهج السماء
من طرف Ahmed ali الجمعة أكتوبر 27, 2017 4:54 pm


شاطر | 
 

 الحكمه فى تسمية بنى اسرائيل بهذه الاسماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضياء القلوب
عضو نشط
عضو نشط
avatar

الاقامة : مصر
نقاط : 159
العمر : 21
المساهمات : 53
الجنس : ذكر
SMS : قال الإمام الصادق (عليه السلام):من صدق لسانه، زكا عمله. ومن حسنت نيته، زيد في رزقه. ومن حسن بره بأهل بيته، زيد في عمره
وسائط MMS :
الاوسمة :


مُساهمةموضوع: الحكمه فى تسمية بنى اسرائيل بهذه الاسماء   الخميس مارس 12, 2015 11:59 am

من أشهر أسماء بني إسرائيل: العبريون، والإسرائيليون، ويهود أو اليهود ، فقد سموا بالعبريين نسبة إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام نفسه فقد ذكر في سفر التكوين باسم (إبراهيم العبراني) لأنه عبر نهر الفرات وأنهاراً أخرى{1}

أما سبب تسميتهم بالإسرائيليين أو بني إسرائيل فقد سُمُّوا بذلك نسبة إلى أبيهم إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم الصلاة والسلام

وإسرائيل كلمة عبرانية مركبة من ( إسرا) بمعنى: عبد أو صفوة و (إيل) وهو الله فيكون معنى الكلمة عبد الله أو صفوة الله،، وقال ابن عباس قولك إسرائيل كقولك عبد الله{2}

ولم تخاطب اليهود في القرآن إلا بيا بني إسرائيل دون يا بني يعقوب لحكمة تستحق الذكر؛ وهي أنَّ الله خاطبهم وكأنه يقول لهم ويذكرهم دائماً بيا أبناء من كان عبداً لله ، أي خاطبهم الله بنسبتهم لعبادته حثَّاً لهممهم وتذكيراً بدين أبائهم عظة لهم وتنبيهًا من غيِّهم إثباتاً للحقيقة الواضحة أنهم أهل لجاج وعناد يحتاجون دائماً إلى تذكيرهم بعبادة الله لكي لا يحيدوا ويا ليتهم يفعلون

وكان أولاد يعقوب الذكور اثني عشر ولدا، وقد جاء ذكر يعقوب عليه السلام في آيات كثيرة من القرآن الكريم منها قوله تعالى: {أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) (البقرة)

وذكر يعقوب عليه السلام والأسباط في مواضع عدة من كتاب الله، مثل:{ إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى? نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ ? وَأَوْحَيْنَا إِلَى? إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى? وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ ? وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ?163? النساء

والأسباط{3} الذين تفرع منه وتناسل بنو إسرائيل جميعاً إنما هم ولَدُ يعقوبَ عليه السلام إبتداءاً، والمعاني اللغوية للكلمة متنوعة ولكنها مترابطة، قال الزمخشري: السِّبْط هو الحَافِدُ، واشتقاقهم من السبط وهو التتابع، وهم سُمُّوا بذلك لأنهم أمة متتابعون، وقيل: من " السَّبَط " جمع سَبَطَة، وهو الشجر الملتف، أو في الكثرة كالشجر وواحدته سَبَطة (وسباطة الموز معروفة)، وقيل للحَسَنَيْنِ سِبْطا رسول اللـه صلى الله عليه وسلم لانتشار ذرّيتهما، ثم قيل لكل ابن بنت: سِبْط، وقال الإمام القرطبي: والسِّبْطُ في بني إسرائيل بمنزلة القبيلة في ولد إسماعيل

وتجدر الإشارة إلى أن أبناء يعقوب أو الأسباط هم المعنيون بقوله تعالى:{ لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسّائلين} سورة يوسف (7)

يعني فيهم الإثنا عشر فرداً دلائل إعجاز للسائلين؛ وسبب ذلك أن اليهود أرسلوا للنبي صلى الله عليه وسلم من يسأله في مكة عن خبر نبي كان بالشام أُخرج ابنه إلى مصر فبكى عليه حتى عمي؟ ولم يكن بمكة وقتها من يعرف الجواب؛ فأنزل الله سورة يوسف جملة واحدة؛ فيها خبر التوراة وأكثر؛ فأُفْحِمُوا وبُهتُوا

وقيل أنهم سألوه صلى الله عليه وسلم لمَ نزل أبناء يعقوب مصر؟ فكانت هذه القصة دالة على نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه لم يقرأ الكتب المتقدمة ولم يجالس العلماء والأحبار, ولم يأخذ عن أحد منهم شيئاً البتة؛ فدلَّ ذلك على أن ما أتي به وحيٌّ سماويٌّ أوحاه الله إليه وأيده به{4}

أما عن سبب تسميتهم بيهود؛ فقد قيل إنهم سُمُّوا بذلك حين تابوا عن عبادة العجل وقالوا لله: إنا هدنا إليك أي تبنا ورجعنا وأنبنا إليك يارب،وفى لسان العرب: الهود: التوبة ، هاد يهود هودا: تاب ورجع إلى الحق فهو هائد ، وفى التنزيل العزيز: {واكتب لنا في هذه الدّنيا حسنة وفي الآخرة إنّا هدنا إليك} سورة الأعراف (156)

أي تبنا ورجعنا إليك{5} ، ويهود اسم للقبيلة؛ وقالوا: ( اليهود ) فأدخلوا الألف واللام فيها على إرادة النسب يريدون اليهوديين

وقد أورد الإمام ابن كثير أنهم سمُّوا باليهود لنسبتهم إلى يهوذا أكبر أولاد يعقوب عليه السلام ، وأورده القرطبي، وأضاف قائلاً: فقلبت العرب الذال دالاً؛ لأن الأعجمية إذا عُرِّبت غُيّرت عن لفظها

يقول الدكتور جواد على : ولفظ يهود أعم من لفظة عبرانيين وبني إسرائيل، ذلك أن لفظ يهود تطلق على العبرانيين وعلى غيرهم ممن دخلوا في دين يهود وهو ليس منهم، وقد أطلق الإسرائيليون وأهل يهوذا لفظة يهود على أنفسهم وعلى كل من دخل في ديانتهم وتمييزا لهم عن غيرهم ممن لم يكن على هذا الدين

{1} ذكره هشام الكلبى ومحمد بن جرير فى معجم البلدان لياقوت الحموى وقيل إنما سمى ابراهيم عبرانياً لأن الله تعالى أنطقه بالعبرانية حين عبر النهر فارّاً من النمرود ببابل، فأدركه الجنود بعد عبوره وكانوا لسانهم السريانية، فلما كلموه حوّل الله لسانه عبرانيّاً فسمّيت العبرانية لذلك، وقيل لما أُمر عليه السلام بالهجرة؛ قال: إني مهاجر إلى ربي؛ أنطقه الله بلسان لم يكن قبله، وهو العبرانية فسمى به، وقيل سمّي العبرانيَّ من أجل أنه عبر إلى طاعة الله فكان عبرانيّاً، وذكر أيضاً أنَّ غربيّ الفرات إلى برّية العرب يسمّى العِبر، وإليه ينسب العِبْرِيّون من اليهود لأنهم لم يكونوا عبروا الفرات حينئذ، وقيل إن بختنَصّر لما سبى بني إسرائيل وعبر بهم الفرات قيل لبني إسرائيل العبرانيون ولسانهم العبرانية، وروى ابن عباس عليه السلام أنَّ أول من تكلم بالعبرانية موسى عليه السلام ، وبنو إسرائيل حين عبروا البحر وأغرق فرعون تكلموا بالعبرانية فسُموا العبرانيين لعبورهم البحر، المؤلف: فالتسمية على الأرجح جاءت من إبراهيم عليه السلام ، وقد لا يخالف هذا أن موسى وقومه لما عبروا البحروا تكلموا بالعبرانية التى كانت فيهم من أيام إبراهيم ولكن سراً فيما بينهم، فلما تحرروا وصار لهم كيان مستقل تكلم بها موسى أو أنطقه الله بها جهراً فتبعوه والله أعلم.
{2} وأخرج ابن جرير من طريق عمير عن ابن عباس، الإتقان في علوم القرآن.
{3} وهم: رُوبِيل وهو أكبرهم، وشَمْعُون، ولاَوي، ويَهُوذَا ( وفى مصادر هو أكبرهم وإليه ينسبون)، وريالُون أو زيولول، ويشجر، وأمهم ليا وهى بنت خال يعقوب ليان بن ناهر بن آزر، ووُلِدَ له من سُرِّيَّتَيْنِ أختلف فى اسمهما كثيراً، كانت إحداهما لزوجته راحيل، والأخرى كانت لأختها ليا، فولدتا له ذان، وتفثالا أو نفتالى، وجاد، واشر، وبعد موت ليا زوجته تزوَّج أختها رَاحِيل، فولَدَتْ له يوسُفَ، وبِنْيَامِين وماتت فى نفاسه، فمجموعهم كان إثنا عشر سبطا من الرجال، ذكر ذلك بالعديد من المراجع مع إختلاف بالأسماء واخترنا أغلب ما اتفقوا عليه.
{4} تفسير القرطبي، وتفسير لباب التأويل في معالم التنزيل وكثير غيرها
{5} قال بذلك مجاهد وسعيد بن جبير وإبراهيم التيمى والسدى وقتادة وغيرهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكمه فى تسمية بنى اسرائيل بهذه الاسماء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامام الصادق ( عليه السلام )  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: